جريدة أسبوعية


 
الرئيسيةPortailمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حكامة شفوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
PJD journal



عدد الرسائل : 69
تاريخ التسجيل : 09/07/2008

مُساهمةموضوع: حكامة شفوية   الأحد 13 يوليو - 16:58

يعتبر السكن من الأوراش الأساسية التي أولتها الخطب الملكية عناية خاصة، لأن ضمان محل للسكنى أو كما يحلو لفئة واسعة من المغاربة تسميته "قبر الحياة" من مقومات العيش الكريم المفقود لدى كثير من المواطنين، بسبب السياسات الحكومية الترقيعية التي تم الاعتماد عليها في هذا الباب والتي لم تتعد الخطاب الشفوي، وهذا واقع اعترف به وزير الإسكان والتعمير والتنمية المجالية خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب حين قال بعظمة لسانه بأن لا يمكن أن يكون إلا شفويا، لأن هذه جلسة مخصصة للأسئلة الشفوية، وهذا أمر متوقع من مسؤول حكومي مشهود له بتفوقه الشفوي.
تدبير هذا القطاع عرف انتكاسة كبيرة بعد تصريحات المنعشين العقاريين الذين أعلنوا عدم رغبتهم في الانخراط في مشاريع السكن الاجتماعي الذي وعدت الحكومة به-ونقصد سكن 140.000 درهم - متدرعين بارتفاع أسعار مواد البناء مما أدى إلى ارتفاع التكلفة،بالرغم من أن الحكومة هي المعنية بتوفير السكن للمواطنين بثمن معقول يناسب قدرتهم الشرائية ،إلا أن هذا التصريح جاء بعد أن استفاد هؤلاء المنعشون من مجموعة من الامتيازات والإعفاءات وتفويتات للعقاربأثمنة رمزية بواسطة قرارات حكومية ،ومن تم فإن المسؤولية تقع على عاتق أعضائها لما مكنوا هؤلاء من الامتيازات المذكورة والتي كانت تستوجدب أن تبرهن هذه المقاولات على مواطنتها بخدمة بلدها في الشدة كما استفادت ارباحا طائلة في الفترات السابقة.
تخلي المنعشين العقاريين إن تم فسيكون مؤشرا خطيرا على عدم مصداقية الوعود الحكومية، ،والتي كانت نتاج دراسات معمقة اعتمادا على معطيات متوفرة لديها،دراسة كان يجب أن تأخذ بعين الاعتبار جميع التحولات المحتملة،فهل أخطأت التقدير أم عجزت عن حسن التدبير أم تنصلت من مسؤوليتها عن المواطن الفقير.
لقد تولى مسؤولية هذه الحقيبة نفس الوزير طيلة ولايتين متتابعتين،لتكون النتيجة هي الاستنجاد بالقوات العمومية والمسارعة إلى هدم منازل البناء العشوائي، ونحن لسنا ضد الهدم القانوني ولكننا مع مقاربة مندمجة تنبني على التحسيس والتوعية بخطورة السكن غير اللائق وتتولى اسكان الفئات الفقيرة بالبحث عن الحلول المناسبة ونشر ثقافة التضامن بين جميع فئات المجتمع ، وحث المقاولات على الانخراط المشاريع الاقتصادية والاجتماعية ،وعدم الانحياز إلى الطرف الأقوى لأنه بدون الطرف الضعيف لا يمكن بناء مجتمع متماسك ومستقر،أما الهدم فهو الحل السهل الذي يخفي ضعف الحكامة في مجال الاسكان .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حكامة شفوية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جريدة أسبوعية :: أغراس أغراس-
انتقل الى: