جريدة أسبوعية


 
الرئيسيةPortailمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رفيق أردوغان يعتزم اإعلان عن حزب جديد لمنافسة الحزب الحاكم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
PJD journal



عدد الرسائل : 69
تاريخ التسجيل : 09/07/2008

مُساهمةموضوع: رفيق أردوغان يعتزم اإعلان عن حزب جديد لمنافسة الحزب الحاكم   الإثنين 14 يوليو - 16:27

ينتظر حزب العدالة و التنمية الحاكم في تركيا مواجهة أزمة جديدة بطلها هذه المرة أحد مؤسسيه، حيث كشف اقترابه من إعلان حزب جديد، يطرح نفسه من خلاله بديلا لرئيس الوزراء الحالي رجب طيب أردوغان في انتخابات عامة مبكرة يتوقع إجراؤها إذا قضت المحكمة الدستورية العليا بحظر الحزب الحاكم ذي الجذور الإسلامية في القضية المنظورة حاليا.
ففي عددها الصادر الثلاثاء الماضي، ذكرت صحيفة "تركيش ديللي نيوز" المحلية، أن سنر عبد اللطيف، النائب السابق لرئيس الوزراء أردوغان، كشف في تصرحات للصحفيين مؤخرا عتزامه "قريبا جدا" اللإعلان عن حزب جديد وصفه بالمعتدل . وأضاف أن هذا الحزب سيخوض الإنتخابات العامة المبكرة التي يراها "المخرج الوحيد" من الأزمة السياسية الطاحنة بين حزب العدالة و العلمانيين الأتاتوركيين المنتمين لنهج مؤسس تركيا العلمانية كمال الدين أتاتورك.
واعتبر سنر عبد اللطيف ، وهو أحدد مؤسسي الحزب الحاكم، أن حزبه المنتظر سيكون "روحا جديدة، و إرادة جديدة لها قوة تأثير كبيرة في إنهاء الأزمة التي تعصف بتركيا" ، وأنه سيوجد "حالة كبيرة من التوازن بين مؤسسات الدولة إذا ما فاز بالإنتخابات".
وبحسب الصحيفة ، فإن أجواء التوتر تخيم على العلاقات بين سنر و أردوغان منذ عدة أشهر ، وكانت بوادرها قد ظهرت عندما فاجأ سنر الحزب الحاكم برفضه الترشح لعضوية البرلمان في الانتخابات التي جرت العام الماضي، وهي الخطوة التي تم تفسيرها آنذاك بأنها محاولة للنأي بنفسه عن أردوغان.
و يأتي الحديث عن حزب جديد في الوقت الذي تتصاعد فيه الأزمة السياسية بين حزب العدالة و الأتاتوركيين، مع توالي جلسات الإستماع للإدعاؤ و الدفاع في الدعوى القضائية المطالبة بحظر الحزب الحاكم، ومنع 71 من أعضائه بينهم رئيسه أردوغان، ورئيس الجمهورية عبد الله جول، من ممارسة العمل السياسي لمدة خمس سنوات بتهمة تهديد العلمانية. ويتزامن ذلك أيضا مع تفجر فضيحة منظمة أريجينكون المتهمة بتدبير عدة محاولات انقلابية على الحكومة.
وعن هدفه من الحزب المرتقب، قال عبد اللطيف سنر للصحفيين إنه يسعى إلى "إحداث توازن بين مؤسسات الدولة المتنازعة وتطبيع العلاقة بينهما"في إشارة إلى الأزمات المتوالية بين حزب العدالو و التنمية ذي الجذور الإسلامية ، و بين القضاة وقادة الجيش الذين يعتبرون أنفسهم حماى للعلملنيى الأتاتوركية". وقال "نحن في مرحلة استثنائية تتسم بعدم الثقة في المؤسسات، و القلق و التردد بشأن المستقبل، وهذا الموقف يجب أن ينتهي فس أسرع وقت ممكن " . وأعرب عن اعتقاده بـ"الحاجة إلى حزب سياسي جديد بفكر يلائم احتياجات تركيا، و يفعل أي شيء من شأنه إزالة التوتر" ، مضيفا أن حزبه المنشود سوف يكون حزبا "معتدلا برؤية جديدة ، وإرادة مختلفة و مؤثرة جدا" ، ولم يفصح عن هوية أو انتماء أو خطط هذا الحزب.
ويقدر المراقبون السياسيون أن عددا من نواب حزب العدالة قد يفضلون الانضمام الى الحزب المرتقب ، إذا ما صدر قرار من المحكمة الدستورية بحظر الحزب الحاكم و منع 71 من أعضائه من ممارسة العمل السياسي . وإذا ما فاق عدد نواب حزب العدالة المنتقلين إلى حزب عبد اللطيف سنر المرتقب 23 نائبا ، فسيفقد الحزب الحاكم الأغلبية البرلمانية التي يتمتع بها حاليا ، حيث يمتلك 299 نائبا، وهو العدد الذي يفوق الأغلبيى بـ 23 نائبا.
وبحسب الصحيفة التركية ، فإنه حتى موعد صدورها لم يصدر رد من حزب العدالة و التنمية على تصريحات عبد اللطيف سنر، لكنها قالت إنه من المعروف أن سنر تسبب في توترات داخل الحزب، وهناك شائعات بأن أردوغان طلب منه مباشرة الإستقالة من الحزب.
يشار إلى أن أردوغان قد أعلن في ماي الماضي اعتزامه تشكيل حزب جديد إذا قررت المحكمة الدستورية العليا حظر حزب العدالة و التنمية في القضية التي بدأت نظرها مطلع الشهر الجاري.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رفيق أردوغان يعتزم اإعلان عن حزب جديد لمنافسة الحزب الحاكم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جريدة أسبوعية :: المنتديات العامة :: أسلاك شائكة :: قضايا دولية-
انتقل الى: