جريدة أسبوعية


 
الرئيسيةPortailمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حوار الحضارات: الأنا والآخر - د. الناجي: الحوار مع الغرب رهين بنجاح الحوار داخل العالم العربي نفسه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
PJD journal



عدد الرسائل : 69
تاريخ التسجيل : 09/07/2008

مُساهمةموضوع: حوار الحضارات: الأنا والآخر - د. الناجي: الحوار مع الغرب رهين بنجاح الحوار داخل العالم العربي نفسه   الأربعاء 16 يوليو - 18:14


قام الأكاديميان المغربيان الدكتور موحى الناجي والدكتورة فاطمة صدقي بترجمة كتاب "حوار الحضارات : الأنا والآخر" من اللغة العربية إلى اللغة الإنجليزية، والذي ألفه الكاتب الإمراتي الدكتور مانع سعيد العتيبة.
وأكد الناجي لجريدة العدالو والتنمية أن نجاح الحوار مع الغرب رهين بقدرة العرب على التغلب على العقبات التي تعترض الحوار داخل العالم العربي نفسه، موضحا أن هذا الكتاب، الذي يعد إسهاما في الحوار بين الحضارات، يدعو المثقفين إلى أخذ مسؤولية هذا الحوار علة أكتافهم، وأشار إلى أن الكتاب ينقسم إلى ثلاث أجزاء، يتناول الأول ضرورة الحوار بين الحضارات ووسائل تنفيذه بين الثقافات، كما يتحدث عن الدور العربي في هذا الحوار، أما الجزء الثاني فهو دراسة للعقبات الداخلية والخارجية التي تعيق هذا الحوار والطرق التي ينبغي اتباعها للتغلب على تلك العقبات والعوائق.
والجزء الثالث مخصص لدراسة مجالات المعرفة و التعليم والثقافة وأهميتها في تأصيل و تفعيل حوار الحضارات، ويوضح هذا الجزء أيضا الجوانب الإيجابية للتعايش وأهمية التواصل لإيجاد حوار بناء.
ويسلط الكتاب، حسب د. الناجي الضوء على العواقب الوخيمة للفلسفة الوقائية على تدمير مشروع الحوار العربي، وهكذا يجب على المنظرين العرب المهتمين بالحوار بين الحضارات بلورة نظرية الحوار السلمي من أجل مكافحة هذه الفلسفة السلبية، فنظرية الأمركي صمويل هنتغتون، يقول الناجي، قد مهدت الطريق لخلط التوترات بين الشعوب المتشبثة بثقافاتها والساعية لتحقيق التنمية المستدامة في عصر العولمة..
الكتاب المذكور صدر عن دار النشر "ريد سي بريس " "Red Sea Press " بالولايات المتحدة الأمريكية، وكان الباحثان موحى الناجي وفاطمة صديقي قد أصدرا كتاب "الهجرة والنوع الإجتماعي بالمغرب" عن دار النشر نفسها ، تناولا فيه موضوع الهجرة نحو الغرب و الأسباب الرئيسة التي تقف وراءها، وأشارا إلى أن عددا هاما من المهاجرين يعود ، بعد سنوات، لإستقرار والإسنثمار في المغرب، وأن حوالي ستين بالمائة من الشباب يرغب بالهجرة إلى الإتحاد الأوروبي من أجل استكمال تكوينهم الجامعي أو بحثا عن عمل ودخل يضمن لهم حياة محترمة غير أن طموحات هذا الجيل تصطدم بحالات عديدة من العنصرية والإقصاء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حوار الحضارات: الأنا والآخر - د. الناجي: الحوار مع الغرب رهين بنجاح الحوار داخل العالم العربي نفسه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جريدة أسبوعية :: المنتديات العامة :: أوراق ثقافية-
انتقل الى: