جريدة أسبوعية


 
الرئيسيةPortailمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لا مكان للانتهازية باسم الديمقراطية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
PJD journal



عدد الرسائل : 69
تاريخ التسجيل : 09/07/2008

مُساهمةموضوع: لا مكان للانتهازية باسم الديمقراطية   الخميس 17 يوليو - 18:17

لا مكان للانتهازية باسم الديمقراطية، ولا مكان للوصولية عبر قلب الأدوار وتغير الجلود والمواقع، ولا ينبغي أن يكون مكان لذو العقليات العاطفية والاستبدادية في بناء مجتمع العدالة الاجتماعية والديمقراطية، لا مكان لمنهكي المؤسسات الديمقراطية وللمهملين والقاتلين لآلياتها في مغرب اليوم، عبر نهج سياسة الإقصاء الممنهج والتغييب المبيت من التشاور والإشراك لكل الفاعلين المجتمعيين والسياسيين، وعلى رأسهم النقابات التعليمية بمختلف مشاربها، والتي عبرت في خطوة موحدة عن مقاطعتها لمخطط اخشيشن الاستعجالي لافتقاده إلى معاني وروح الديمقراطية، بما تعنيه من إشراك واستماع إلى أراء ومقترحات الفاعلين الأساسيين في الحقل التعليمي.
غياب اخشيشن المزمن عن قبة البرلمان، وافتقاده إلى لون حزبي معين أو برنامج انتخابي مسطر ومعلن في حملة أو غيرها، يصعب من مهمة مراقبته ومحاسبته، وهو الموجود على رأس قطاع حساس له علاقة بهوية المغاربة ومستقبلهم، أضف إلى ذلك انشغاله بحركته الجديدة/القديمة وتنقلاتها السياحية والاستعراضية عبر ربوع المملكة، وهو الذي استأمن على قطاع أقر الجميع بما فيهم مهندسوه، بتردي وضعه وأوضاعه.
ضعف الكفاءة والقدرة التدبيرية لقطاع حساس مثل التعليم يعود إلى الواجهة بقوة أمام وضعية وزير أثبتت أقواله وأفعاله أن اهتماماته غير اهتمامات وتطلعات الشعب المغربي، مشكل عدد كبير من وزرائنا ومسئولينا أنهم يتسلمون الوظيفة دون تقديم برنامج يحاسبون على أساسه.
إذ المفترض أن تنطلق هذه البرامج من الدستور ولا تخالفه،لكن وزير التربية الوطنية قال كلاما يثير الاستغراب والدهشة مفاده أنه لا مكان للمسألة الدينية في المجال السياسي ولا مكان لها في المجال المجتمعي ،وهو ما ينم بجلاء عن مرجعية غير مرجعية المغاربة جميعا،لأن المسألة الدينية قد حسمها الدستور المغربي حين نص على أن دين الولة الرسمي هو الاسلام وحسمها كذلك حين أكد أن النظام الملكي في المغرب مبني على إمارة المؤمنين التي لا تستقيم إلا بحضور المسألة الدينية في الحكم الذي هو عمق السياسة ومن تم فليس من حق اخشيشن تغييب الدعامة التي ينبني عليها النظام في البلاد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لا مكان للانتهازية باسم الديمقراطية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جريدة أسبوعية :: أغراس أغراس-
انتقل الى: